presearch
الرأي

احلام اولادنا

هاله محمد عرفه

إن مصر البلد الوحيده التي تعامل شعبها بما يحمل من مؤهلات رغم أن كثير منهم جاهل ثقافيا واجتماعيا وسياسيا واقتصاديا ليس الجميع حتي لا اظلم أحد ولكن هل فكر لماذا يذهب بعض الناس الي شراء شهادات بالطبع لا لان الكل يحكم دون البحث عن الأسباب الحقيقية وراء هذا وإذا رجعنا إلى اساس تحطيم الاحلام سوف نجد أن مصر البلد الوحيده التي تقضي على الاحلام والمواهب لدي لأبناء نحن نحدد الحلم من الاعداديه ونجني علي ابنائنا ونحدد مستقبلهم ونحطم أحلامهم في حين أن لو تم تغير الفكر وتعلمنا من الدول الأخري كيف نحقق احلام وأهداف الأبناء وان كل طالب يختار المواد التعليميه التي يريد دراستها لكي حقق نجاحا بها ويكم تعليمه فيها سوف نجد شباب وبنات كثره متوفقه وسوف تحقق طموحها وتبحث عن كل جديد في هذه المواد لتحقق حلمها وهدفها ويكون لديها ثقافه ووعي وتعليم أما سبب الفشل وكره التعليم الظلم الذي يتعرض له الطالب في الكنترول والذي نعلم جميعا أنه يحطم احلام الأبناء ويأتي بعد ذلك التنسيق الذي يحدد مستقبل لأبناء واجبارهم علي دراسه مواد هم لم يجدوا أنفسهم فيها ويفشل الكثير منهم ومن يحاول أن يجتهد نتيجه تشجيع لاهل له وعليه أن يكون مؤمن بما كتب الله له وعليه أن يجتهد لتحقيق حلمه يأتي عليه كنترول اخر وتنسيق اخر فتضيع منه أحلامه وثقته ويكره التعليم وينقم علي اهله والحياه ويتحول الي انسان ليس له هدف ولا حلم وكثير منهم من يتحول من شاب مجتهد الي معرفه أصحاب السوابق ويتجه إلى المقاهي والتدخين ويتعرف علي كل فاشل مثله وعلينا جميعا أن نري عدد الشباب الذي أصبح بلا هدف وبالطبع اذا أراد العمل عليه أن يكون له معرفه أو واسطي أو يدفع رشوي وهنا يقابل من يقول له تعالي اعطيك شهاده تعليم علي رغم أنها سهل الحصول عليها من جامعات دون الخوض في هذا لأمر حتي لا نضيع القضيه الاساسيه وهي من وراء ضياع احلام الشباب وجعلهم يبحث عن شهادات مضروبه وكارنيهات مضروبه لكي يظهر بين مجتمعات لم يقدر أن يحققها نتيجه ظلم التعليم وتحديد مستقبلهم وتحطيم أحلامهم بما يسمي بتنسيق

اظهر المزيد
presearch

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق