presearch
الرأي

كما رأيتك من سنين

شعر جمال حامد

ما زلتِ أنتِ كما رأيتُكِ من سنين

يهتز في عطفيكِ طوفانُ الحنينْ

وتلوح في عينيكِ أحلامُ التمردِ ،
والسكونْ

*****
وتهيمٌ في شفتيكِ
همساتُ الوداعةِ والجنونْ

*****
ما زلتٍ أنتِ
على بساط القلبِ تفترشينَ
أزهار البنفسجِ أو زهور الياسمينْ

*****
ما زلتِ أنتِ تحاصرين خواطري
ومشاعري
وتغامرينْ

*****
فبأي قلب تعبثين؟
وبأي نار تضرمين؟
وبأي تاريخ تمادى عشقنا ،
وانسابِ فوق حصارنا
كي تهربينْ؟

*****
أنا لستُ أدرك من أكون؟
أنا صاحب الباب القديم
وصاحب العشق الحنون
أنا من يراكِ ولا ترينْ

*****
أنا من يكون ولا يكون
أنا همسة الإصباح ترسم في حناياها
الأماني والشجون

*****
أنا نغبة العصفور
في آفاق عشقكِ
يلثم الأمل الحنونْ

*****
إني رأيتكِ
تمرقين أمام شباكي
فتخدعني الأماني والظنونْ

*****
من أنتِ سيدتي
فما زالت أمامي بعض أوراقي وكلماتي
يحاصرها التشرذم والسكونْ

*****
في ليلكٍ المجنون يبحرُ زورقي
والموج عات لا يلينْ

*****
وعلى مرافئه الغريبة عربدت أحلامُنا
فانداح يهمس بالحنينْ

*****
من أنتِ قولي
يا ملاك الشعر
يا نبض الحنينْ

*****
من أنت فالأحلام في أوكارها
تأبى محاصرة السنينْ

*****
من أنت يا من هام في عينيكِ شعري
رددت أصداؤه كل الفنون

*****
ما زلتٍ أنت كما رأيتكِ من سنين
أحلامنا
أقدرانا
أوهامنا
كلماتنا درب الحيارى التائهينْ

*****
هل تذكرينْ؟
هل تعرفينْ؟

*****

فأنا وأنتِ على بساط الحب
تحملنا الأماني والظنونْ

*****
مازال في عينيكٍ سري
ما زالَ في شفتيكِ لحني
ما زلتٌ أعرف من أنا
أو من أكونْ؟

اظهر المزيد
presearch

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق