presearch
اخبار مصر

5 رؤساء أحياء ختموا خدمتهم بالرشوة

في أول قضية رشوة في عام 2019، ألقت الأجهزة الأمنية، القبض على اللواء محمد زين العابدين، رئيس حي مصر القديمة متلبسًا في رشوة مقابل تسهيل بعض الإجراءات، وعدم تنفيذ قرار بإزالة مبنى مخالف في الحي أثناء تسلم مبلغ يزيد عن مليون جنيه من الوسيط وأحد ملاك البرج، وبعد أن أصدرت النيابة العامة إذن وتقنين الإجراءات القانونية، وتم رصد المكالمات والتسجيلات الصوتية وتم إلقاء القبض عليه.

ولم تكن واقعة إلقاء القبض على رئيس حي مصر القديمة متلبسًا برشوة هي الأولى من نوعها ولكن في أغسطس 2018، قامت الأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على اللواء إبراهيم عبد العاطي، رئيس حي الهرم، بعد ضبطه متلبسًا بالصوت والصورة أثناء تقاضيه رشوة مبلغ رشوة مقداره 700 ألف جنيه داخل مكتبه بحي الهرم.

وفي 29 نوفمبر 2018، ألقى ضباط هيئة الرقابة الإدارية القبض على رئيس حي الموسكي، أثناء تقاضيه 100 ألف جنيه على سبيل الرشوة، وتم ضبط رئيس الحي بمكتبه كنلبسًا بالصوت والصورة، أثناء تقاضيه الرشوة من أحد تجار منطقة الموسكي ليمنحه ترخيصًا لممارسة نشاط تجارة الملابس.

في يونيو 2018، ألقت الأجهزة التنفيذية القبض على رئيس حي الدقي، وصاحبى شركة مقاولات وأحد الوسطاء الذي يعمل فى مجال المحاماة، وذلك لطلب وتقاضي رئيس الحى رشوة بقدر 250 ألف جنيه، ووحدة سكنية بشارع البطل أحمد عبد العزيز، قيمتها حوالي مليوني جنيه من مالكي العقار، مقابل عدم إزالة العقار نتيجة وجود مخالفات فيه، وتم حبسهم المتهمين على ذمة التحقيقات.

وفي نوفمبر 2017، تمكنت الأجهزة التنفيذية بإلقاء القبض على رئيس حي المستثمرين الشمالية والرحاب التابع لجهاز مدينة القاهرة الجديدة، عقب الحصول الأول بوساطة الثاني على مبلغ 200 ألف جنيه على سبيل الرشوة من أحد ملاك العقارات بمدينة الرحاب مقابل التغاضي عن المخالفات البنائية بالعقار الذي يملكه، وعدم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالها بإزالتها.

وتسعى وزارة التنمية المحلية، بكافة جهودها للتصدي للمخالفين بكل الأسلحة من جهاز تفتيش للرقابة ومتابعة التقارير اليومية للمحافظات التي ترسلها عن الأحياء، بالإضافة إلى جهودها في تطوير عددًا من المراكز التكنولوجية وتدعيم فكرة شباك اليوم الواحد للقضاء على ظاهرة الفساد وحالات الرشوة.

وكان قد أكد اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، في تصريحات له، أن الوزارة تحارب الفساد بشتى الطرق والفساد ليس في الإدارات المحلية وإنما هو فساد أشخاص عديمي الضمير، مؤكدًا أن الدولة تحاربه حتى تقوم باستئصاله تمامًا بكل الطرق وأهمها تفعيل دور التفتيش والرقابة على المدن والأحياء

اظهر المزيد
presearch

مقالات ذات صلة

إغلاق